مظاهرة احتجاجية أمام ميناء المكلا ترفض دخول العملات الجديدة المطبوعة

اليمدا بوست - حضرموت

خرج العشرات من أبناء محافظة حضرموت، اليوم السبت، في تظاهرة احتجاجية أمام ميناء المكلا احتجاجًا على وصول دفعة جديدة من العملات الورقية المطبوعة في روسيا.

وندد المتظاهرون بما وصفوها بعملية “تهريب الأموال”، وطباعة الحكومة الشرعية لعملات ورقية جديدة من شأنها إغراق السوق في الوقت الذي يشهد فيه الريال اليمني انهيارًا حادًا في سعر الصرف مقابل العملات الأجنبية.

وتزامنت التظاهرة الاحتجاجية، مع إفراغ 14 حاوية ممتلئة بمليارات الريالات من الأوراق النقدية الجديدة من الباخرة السعودية.

وكانت باخرة سعودية، قد وصلت، صباح اليوم السبت، إلى ميناء الحديدة حاملة على متنها 14 حاوية من الأموال النقدية المطبوعة في روسيا.

وأكدت مصادر ملاحية في ميناء المكلا، أن الاموال سيتم نقلها من مدينة المكلا إلى محافظة مأرب.

يذكر أن المجلس الانتقالي الجنوبي كان قد احتجز 80 مليار ريال، تمت طباعتها في روسيا، ووصلت إلى عدن منتصف الشهر الجاري.

وفي السياق، حذرت منظمة دولية من انهيار قيمة الريال اليمني إذ يمكن أن تصل قيمة الدولار الواحد إلى 1000 ريال خلال الأشهر الستة القادمة.

وقال مشروع ” ACAPS”، المختص بتقديم التحليلات الإنسانية والاقتصادية ومقرة بجنيف سويسرا، إن الدعم  المالي السعودي للاقتصاد اليمني الذي بلغ قيمته أكثر من 2.2 مليار دولار منذ مارس 2018 كان السبب الرئيس في الحفاظ على اليمن من الانهيار الاقتصادي.

وأضاف في تقرير له: مع نهاية هذا الدعم المالي، وعدم وجود تمويل بديل، يمكن لليمن أن يفقد الريال نصف قيمته تقريبًا على مدى الأشهر الستة القادمة (يصل إلى 1000 ريال للدولار الأمريكي)،

وبحسب التقرير، فإن ذلك سيؤدي سينعكس سلبًا على أسعار المواد الغذائية والتي ستتضاعف أسعارها مرة أخرى، وهو ما سيزيد من انعدام الأمن الغذائي ويدفع اليمنيين إلى اعتمادهم بشكل أكبر على المساعدات الإنسانية والمحسوبية الإقليمية وآليات التكيف السلبية، بما في ذلك الإجرام والضرائب غير الرسمية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.