بعد تقربها بـ “اخوان” اليمن .. تركيا تستعد لاستقبال بن زايد

افردت تركيا، الثلاثاء، مساحة واسعة في وسائل اعلامها للاحتفال بالزيارة المرتقبة غدا لولي عهد ابوظبي، محمد بن زايد، في خطوة قد تشكل اكبر صفعة لحزب الإصلاح الذي كان يعول على انقرة لإنقاذه في اليمن.

ووصفت وسائل اعلام تركية الزيارة التي تبدا غدا بـ”التاريخية” والهامة ، وانها قد تعكس  تطور غير مسبوق في العلاقات التركية – الإماراتية التي شهدت منذ صعود اردوغان إلى السلطة وانتهاجها دعم “الاخوان” في المنطقة حالة من التوتر .

وكان اردوغان دعا بن زايد لزيارة بلاده، استبقها بلقاءات مع مسؤولين اماراتيين اخرهم وزير الخارجية وقبله مسؤول الاستخبارات، توجت جميعها بتقارب بين الطرفين برز بصورة واضحة بالإجراءات التي اتخذتها انقرة فجأة بحق قيادات حزب الإصلاح، في اليمن، وتضمنت تشديد الرقابة على نشاطات الحركة بإلزامها على الحصول على تصريحات لأية نشاط، وكذا منعها من انتقاد التحالف وبما يؤثر على علاقة ومصالح انقرة مع دول الخليج وهو ما دفع بقيادات الجماعة لمغادرة الأراضي التركية صوب أوروبا وامريكا.

ودعوة بن زايد ضمن مسلسل تركي يهدف من خلاله اردوغان الذي  تمر بلاده بمنعطف اقتصادي خطير بفعل انهيار العملة المحلية “الليرة”  تحسين علاقته مع دول الخليج خصوصا الامارات والسعودية بغية تحقيق استقرار اقتصادي يسبق اية انتخابات رئاسية مبكرة يدعوا لها خصومه .

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.