اغتيال أركان حرب اللواء 159 بمأرب العميد عبدربه الاحرق وقبائل العبدية وحريب القراميش تحتشد


مأرب – المساء برس|

كشفت مصادر خاصة في مأرب أن العميد الركن عبدربه صالح الأحرق أركان حرب اللواء 159 مشاة بالقوات التابعة للتحالف تم اغتياله مساء السبت في مدينة مأرب وسط ظروف غامضة، ليتبع ذلك اغتيال قياديان آخران بقوات التحالف من أبناء حريب القراميش.

المصادر أكدت أن العميد الركن عبدربه الأحرق تم اغتياله وسط مدينة مأرب بظروف غامضة، واتهمت قبائل العبدية التي ينتمي إليها العميد الأحرق قبائل حريب القراميش باغتيال الأحرق.

وأكدت المصادر أنه وعقب اتهام قبائل حريب القراميش باغتيال الأحرق جرى اغتيال القياديان من أبناء حريب القراميش القيادي جبران المنصوري القيادي في ما يسمى بـ”مقاومة حريب القراميش” وإصابة قائد “مقاومة حريب القراميش” محمد أعوج اسبر.

في سياق متصل علم “المساء برس” من مصادر خاصة أن مسلحي قبائل العبدية من جهة وقبائل حريب القراميش وبني جبر من جهة مقابلة تحتشد إلى مينة مأرب عقب اغتيال الأحرق وجبران المنصوري وإصابة محمد أعوج.

وحتى اللحظة تؤكد المصادر أن الوضع في مأرب في غاية التوتر وأن المدينة تشهد حالة من الاستنفار على مستوى عالي، وسط توقعات بانفجار الوضع عسكرياً بين العبدية وحريب القراميش في ظل عجز كامل لقوات أمن مأرب في احتواء الموقف.

في سياق متصل أيضاً قالت مصادر أن هناك من ينشر شائعات بأن المنصوري ومحمد أعوج جرى استهدافهم بسبب تورطهم بقضية شرف.

المصادر رجحت أن تكون محاولة تلفيق تهمة التورط بقضية شرف ضد من تم اغتيالهم من أبناء حريب القراميش هدفها تبرير الاغتيال وهروب المنفذين ومن يقف خلفهم من مسؤولية ما حدث.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي





Source link

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.